عبدالعزيز طرابزوني
التاريخ: : الأربعاء, 29 فبراير, 2012
2
طباعة طباعة

ماذا بعد بشار؟

الأسد والقذافي.. مشهد لن نراه مستقبلا في قمم العرب

الأسد والقذافي.. مشهد لن نراه مستقبلا في قمم العرب

أصدقاء سوريا اجتمعوا في تونس ليناقشوا الأوضاع المتدهورة في الشارع العربي السوري. علق الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي على الاجتماع بانسحابه وقال: “النظام السوري فقد شرعيته، وأصبح أشبه بسلطة احتلال”، معتبراً أن تسليح المعارضة السورية “فكرة ممتازة والتركيز على المساعدات الإنسانية للسوريين لا يكفي”.

تساءل وزير الخارجية السعودي قائلا: “هل من الإنسانية أن نكتفي بتقديم الطعام والدواء والكساء للسوريين، ثم نتركهم لآلة لا ترحم؟”، مؤكدا أن “التركيز على المساعدات يعني كأننا نريد تسمين الفريسة، قبل أن يستكمل الوحش افتراسها”. وقبل انسحابه أكد الفيصل موقف السعودية بأنه “لا يمكن لبلادي أن تشارك في عمل لا يؤدي لحماية الشعب السوري سريعاً”.
انشغل العالم أجمع بالقضية السورية، ومع تسارع وتيرة إهدار الدماء التفتت إلى أنصاف الحلول، الأمر الذي يهدد إيجاد حل مستدام للمشكلة. وبذلك، نسي العالم الصورة الأهم، والتي قد تحرك بعضا من المياه الراكدة، وتوظف عددا أكبر من وسائل الضغط. ليأخذ المجتمع الدولي خطوة إلى الوراء ويفكر:

ماذا سيحدث للمنطقة إذا استؤصل منها نظام بشار الأسد؟ أين سنكون وكيف سنعيش؟
أولا: سيتخطى العالم العربي كثيرا من العقبات التي واجهها أخيرا بسبب وجود نظام بشار الأسد. سنعلن المصالحة العربية التي انتظرناها مليا، وستقل العقبات التي تواجه العمل العربي المشترك بشكل ملحوظ. وإذا كان الملك عبد الله بن عبد العزيز قد سافر إلى سوريا ليعلن المصالحة العربية، وأعلنها كذلك

الشعب السوري يقتل والعالم يبحث خروجا آمنا للقاتل

الشعب السوري يقتل والعالم يبحث خروجا آمنا للقاتل

في قمة الكويت، وفي غياب بشار الأسد، سنستطيع أخيرا أن نعلن تلك المصالحة، ونتعدى تلك الخلافات للمرة الأخيرة. وسيكون أخيرا لكلمة العالم العربي نوع من وحدة الصف.

ثانيا: لن تحتاج حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن تراجع صلحها مع فتح مرات متعددة بسبب توجيهات دمشق. ستحصل فلسطين على الاهتمام الصادق، والذي لن يستخدم كمتاجرة لتسيير أجندة سياسية لنظام بشار الأسد، ولن تتوقف عملية السلام حتى يكسب بشار وحلفاؤه في المنطقة، نقاطا سياسية على حساب القضية الفلسطينية.

ثالثا: ستعيش لبنان بدون تدخل خارجي يؤخر مسيرتها التنموية والديمقراطية. لن ينشل العمل الحكومي، لأن بشار الأسد يريد تعيين وزير الاتصالات في لبنان، ولن يحتاج رئيس الحكومة اللبناني أن يرسل قائمة بالأسماء لاعتمادها من قبل بشار الأسد. لن تأخذ المشاورات الحكومية شهورا وشهورا حتى يتأكد
بشار الأسد بأنه يسيطر على سير العملية السياسية في لبنان.

رابعا: ستخسر إيران مدخلها للعالم العربي، وسيكون من الصعب عليها التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية. ستعود سوريا للعرب، وستنعزل إيران بشكل واضح. وبذلك، سيخف التوغل الإيراني في العراق، وينعدم بشكل شبه تام من التدخل في جامعة الدول العربية، وستخسر إيران حليفها الرئيس في المنطقة، مما سيقوي من دور العالم العربي الضروري في إدارة شؤونه الخاصة.

أخيرا، لن يعاني الشعب السوري ولن ترمل النساء وييتم الأطفال بشكل يومي. لن يكون للشعب السوري نظام بعثي ما زال مهووسا بشعارات القومية العربية، عين نفسه مسؤولا عن العالم العربي بكل ما فيه، وأخر التنمية بعذر حرب العراق وأفغانستان ولبنان. وستحصل سوريا على رئيس يضع مصالحها فوق مصالحه الشخصية وغروره الذي يتطلع للزعامة العربية.

خروج بشار الأسد من مصلحة الجميع. الحلول الوقتية والمساعدات الانسانية ستضحى كمدا على الجروح، ولن تمنع الجروح الجديدة. بخروج بشار، وخروجه فقط، سيحصل العالم العربي على الهدوء الذي يستحقه، والوحدة التي لطالما حلم بها وعدم التدخل الذي يعطيه السيادة الضرورية.
ارحل يا بشار!

عبدالعزيز طرابزوني

عبدالعزيز طرابزوني

طالب سعودي يدرس العلاقات الدولية والاقتصاد في الجامعة الامريكية في واشنطن. اول سفير للشباب السعودي في الأمم المتحدة. عمل سابقا كباحث للشؤون الخارجية في مكتب الرئيس الأسبق بيل كلينتون والكونغرس الأمريكي. يعمل حاليا كمستشار لشؤون الشرق الأوسط في مكلارتي اسوسياستس في واشنطن.

More Posts

شاركنا

2 تعليقات

  1. زينب الابراهيم يقول:

    آمل ذلك ..آمل أن يكون بشار الأسد هو فعلا سبب فرقة العرب .. وأن إزاحته ستكون هي العصا السحرية لخروج الدول العربية من مآزقها وفرقتها .. أتمنى أن يكون رحيله خيرا على سوريا وليس سببا في ظهور ألف طاغية تحكم سوريا .. أدعو الله أن يوجهنا نحو الخير وأن ينصر الأمة ويخرجها من الظلام إلى النور . ولكني أخشى ان نترحم عليه كما نترحم الآن على صدام حسين وعلى أيام حكمه ، بالرغم من ماضيه الذي اختتمه بغزو الكويت ، والـذي نتج عن رحيله ظهور الفتن و تمكن ألآف المجرمين والخونة واللصوص من التحكم في مصير العراق وثرواته
    ماذا يخبيء القدر لنا وإلى آين نتجه ؟؟ رب ارحمنا برحمتك واحفظنا بحفظك وسلمنا من الشرور والفتن ما ظهر منها وما بطن.

  2. mohammed يقول:

    منهم من قضى نحبهه ومنهم من ينتطر….
    والعاقبة لباقي الظالمين

أكتب تعليقا

يمكنك استعمال <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>


1 + 6 =