د. رشيد الخيّون
التاريخ: : الجمعة, 15 مارس, 2013
1
طباعة طباعة

نوري الرَّاوي.. ومحنة الإرث الفني التَّشكيلي العراقي!

الفنان التشكيلي العراقي نوري الرَّاوي

الفنان التشكيلي العراقي نوري الرَّاوي

نوري الرَّاوي أحد أبرز رواد الفن التَّشكيلي العِراقي، وهو مِن البقية الباقية مِن ذلك الجيل المؤسس، والرَّاوي – لمَن لا يعرف جغرافيا العِراق- لا صِلة له بالرِّواية مِن أحاديث أو أخبار، فهناك العديد ممَن أخذت أُسرته هذا اللَّقب، إنما راوينا هو نسبة لمدينة راوة، التي تقع في أعالي الفرات. ولد الرَّاوي هناك عام 1925، وهو الآن في الثَّامنة والثَّمانين. كان مِن الفنانين المطبوعين، أي جمع بين الميول والدِّراسة الفنية، أقول هذا لأن هناك مَن لديهم ميل ولم يدعموه بدراسة أكاديمية، فبسهولة ضاع الهاجس الفني.

نقرأ في سيرته تاريخاً مشرقاً مِن الدِّراسة والخبرة، تخرج مِن دار المعلمين العالية عام 1941، وقبل أن يأخذ الدبلوم مِن معهد الفنون الجميلة – بغداد عام 1959 قُبل عضواً في جمعية التَّشكيليين العِراقيين في 1956، ثم رئيساً لها في ما بعد، قَدم برامج في الفن التَّشكيلي لنحو ثلاثين عاماً (1957-1987)، حصل على زمالة دراسية لدراسة مونتاج المطبوعات وديكور البرامج التّلفزيونية ببلغراد (1962- 1963).

أسس المتحف الوطني للفن الحديث وأول مدير له (1962- 1974). له زمالة في جماعة الرُّواد(1964-1979) التي يترأسها الفنان القدير فائق حسن (ت 1992)، رئيس جمعية التَّشكيليين العراقيين، وعضو اللجنة العليا لمهرجان بغداد العالمي التَّشكيلي (1986-1994)، نال وسام الاستحقاق العالي عام 1993، ولقب رائد تشكيلي عام 1993، وغير هذا من نشاط فني كُلّل بعدة معارض ومؤلفات اقتصر على هذا المجال.
ابتلى نوري الرَّاوي لتشابه الاسم مع ثاني وزير ثقافة، بعد أبريل (نيسان) 2003، وكُتب ضده وهو غير المعني، فراوينا فنان ومثقف، أما الرَّاوي الوزير فكان ضابط شرطة ثم تاجر، لكن الكفاءة ليس لها وجود في اختيار وزير أو مدير عام، وسيسجل التَّاريخ مِن المضحكات في أمر المناصب، وأراد الرَّاوي ضابط الشَّرطة الوزير، في وزارة إبراهيم الجعفري، أن يقدم نفسه متديناً، مماشاة مع الأجواء، فقال إن هؤلاء المثقفين لا يعترفون بالمثقف إلا أن يعاقر الشَّراب وكذا وكذا، لكن كيف للمثقفين أن يطمئنوا لوزير لا ناقة له ولا جمل بالثَّقافة!

محنة نوري الرَّاوي أنه لم يغادر العِراق، ولم يعمل في السِّياسة، فحاول البقاء مهادناً وساكتاً، ومَن يسكتُ يسلم آنذاك، والرَّجل لم يُقدم نفسه مناضلاً ضد العهد السَّابق، مثلما كَذِبَ الآخرون. على أية حال نوري الرَّاوي في الزَّمن السَّابق والحالي لا يقوى على مغادرة العِراق، والعيش في المهاجر، وإذا أخذ وسام الاستحقاق في العهد السَّابق، فليس لنا إلغاء ذلك العهد برمته، فكان فيه ثقافة وعلوم وشوارع نظيفة وكوادر علمية، وكنا في خطابنا المعارض كي نهدمه لم نذكر أي ميزة، لكن الآن انتهى ذلك العهد فعلينا أن نتحدث بمنطق آخر، نذكر السلبي مهما عظم والإيجابي مهما صغر.

نوري الرَّاوي لديه مُتحف كامل مِن أعماله، ومما حواه أرشيفه، وهناك مَن غدر به مِن تُجار الفن، أما في الوضع الحالي فأخذ هذا يدنيه وذاك يُقصيه، وهو كما كان في السابق لا يقوى على الرحيل، وهو يحمل على كاهله ثمانية وثمانين عاماً عاشها بين راوة وبغداد، ويريد الاطمئنان على ما لديه مِن أعمال جديرة بالحفاظ عليها. مِن المخجل أن يؤخذ على الرَّاوي أنه ظل موظفاً في العهد السَّابق، أو فناناً بارزاً، وأنه لم يسجن أو يستشهد أو يرسم لوحة للمعارضة، ونحن نسأل وهل قُرب مَن قارع النِّظام السَّابق، مِن الفنانين والأدباء، لثلاثين عاماً؟
إن محنة الإرث الفني العراقي، ومنه محنة نوري الرَّاوي واحدة، تحكي أن انقلاباً كبيراً يجرب ببغداد، لعزل هذه المدينة عن تاريخها، ومنها فنها التَّشكيلي وإثرها الحضاري. انقلاب لتمزيق ذاكرة هذه المدينة والتَّأسيس للوهم، فبيت الحكمة ما عاد بيتاً للحكمة، والجامعات سجلت قاعاتها بأسماء لا صلة لها بتاريخ العلم العراقي، المشكلة أن مثل نوري الرَّاوي يُعامل بعنعنات التَّاريخ وجزء كبير منه أن الرَّجل ليس النَّمط المرغوب فيه، فليبق بعيداً مع ما لديه مِن إرث فني، لأن هذا الإرث إرث صنمي بالنِّسبة لهم.

هناك خوف وقلق على إرث العراق الفني والتَّشكيلي، لأن هذه الكائنات معبأة أدمغتها بالهدم، فهي تتصور أن ذلك الإرث إذا لم يجسد مقالتها الدِّينية فهو بحكم الكفر، وبما أنها كانت تسمي النِّظام السَّابق بالكافر فقطعاً أن كلَّ ما يمتُ إلى تلك السَّنوات فهو في منطقها الكفر بعينه، وربما امتد الوهم إلى تأسيس بغداد كعاصمة العام 145 هـ، فتلك العصور كانت جاهلية في جاهلية، وتلك هي الثَّقافة التي قرأوها ورضعوها مِن كتب سيد قطب (اعدم 1966).

نوري المالكي يكرم الرَّاوي

نوري المالكي يكرم الرَّاوي

أقول: على كلِّ مَن يمتلك شيئاً مِن هذا الإرث العِراقي أن يحتفظ به، ولا يُسلمه إلى كائنات إن لم تفتك به ستتركه مهملاً منسياً. بينما دول أُخر تبحث عن خطوط ولوحات مِن أعمال رواد العِراق، ومنهم نوري الرَّاوي، لكن الرَّجل ليس لديه فسحة مِن الزَّمن كي يتمكن مِن مغالبة الغربة وهو ابن الثماني والثمانين.

هذا عن نوري الرَّاوي، أما عن مدينته الأم فكانت قديماً تُسمَّى الرَّحبة، مرَّ بها ابن بطوطة (ت 779 هـ)، وقال عنها: “ثم وصلنا إلى مدينة.. أحسن بلاد العِراق وأَول بلاد الشَّام”(الرِّحلة). ومِن قبل اجتاز هارون الرَّشيد (ت 193 هـ) أعالي الفرات بحرَّاقة (نوع مِن السُّفن)، ولما نُظرت نواعير راوة، التي تغرف الماء مِن الفرات إلى بساتينها نصح أحد النُّدماء الرَّشيد أن ينزل إلى الشَّاطئ كي تجاز الحرَّاقة مكان الخطر، فنزل منها لكنها غرقت فألزم الخليفة الأرض لمالك بن طوق ثمناً لنصيحته فسميت برحبة مالك هذا(الحموي، معجم البلدان)، لكن بعد أن كثرَ مال ابن طوق شق عصا الطَّاعة وتلك قصة طويلة. ثم تحول اسمها مِن الرَّحبة إلى راوة. والرَّاويون، حسب الموسوعة الحرة، أنهم سادة حُسينيون مِن سلالة الإمام موسى الكاظم (ت 183 هـ)، وكانوا انتقلوا إليها مِن عام 1662. لعلَّ هناك مَن يستغرب، مِن الذين شوشت الطَّائفية أذاهنهم، أنه كيف يكون الرَّاويون مِن سُنَّة العِراق وهم حُسينيون أحفاد موسى بن جعفر الكاظم!

هنا نقول مثلما عشائر العِراق وقراه ومدنه تشابكت دينياً ومذهبياً، فالعلويون أو الحسينيون هم الآخرون توزعوا إلى سُنَّة وشيعة، فلِمَ لا؟ أليست جدة موسى الكاظم والدة جعفر الصَّادق (ت 148) هي حفيدة لأبي بكر الصِّديق (ت 13هـ) أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر(اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي)، وأن أبا جعفر المنصور(ت 158) هو الذي أطلق لقب الصَّادق على الإمام جعفر بن محمد (الأصفهاني، مقاتل الطَّالبيين)، مع إشارتنا إلى أن المؤرخين هما معروفان بتشيعهما، لكن قبل أزمنة الطَّائفية.

إذا ذكرنا نوري الرَّاوي الفنان وراوة القرية ثم المدينة، فيصعب إنهاء المقال مِن دون ذِكر أحد أبرز أعلام العِراق الحديث، ألا وهو طه الرَّاوي (ت 1946)، التُّربوي والأديب واللغوي والحقوقي، وكان سكرتير مجلس الأعيان عام 1928، ومِن مؤلفاته “أبو العلاء في بغداد”، ويغلب على الظَّن أنه شارك في هذا البحث بألفية أبي العلاء المعري، المُقامة بدمشق عام 1944 وهو عام صدور كتابه هذا، وكان وفد العِراق يتألف مِن ثلاث شخصيات بارزة: محمد مهدي الجواهري (ت 1997)، ومحمد مهدي البصير (ت 1974) وطه الرَّاوي (الجواهري، مذكراتي).

قال الأب أنستاس الكرملي في تأبين طه الرَّاوي: “ذكراك خالدة مهما تقادم العهد، وتعاقبت السُّنون، لأنك مِن أهل العِلم وأهل العِلم أحياء”(المطبعي، موسوعة أعلام العِراق في القرن العشرين). أتدرون كم مِن أهل العِلم، ممَن خدموا العِراق لأربعين وخمسين عاماً، يعيشون الآن في المهاجر، ولم ينالوا منه حق التَّقاعد!

إن إهمال نوري الرَّاوي، وعدم الثِّقة بالمؤسسة الثَّقافية العِراقية، وتحول بغداد إلى طاردة للذخر الفني العِراقي، كلُّ هذا يقول لنا: أن ما يُصرف على بغداد عاصمة للثقافة العربية لهذا العام، أخشى أن تكون واحدة مِن المهازل!

د. رشيد الخيّون

د. رشيد الخيّون

باحث عراقي متخصص في الفلسفة الإسلامية. من كتبه "100 عام من الإسلام السياسي بالعراق".

More Posts

شاركنا

تعليق واحد

  1. betool يقول:

    له الرحمه والسلوان

أكتب تعليقا

يمكنك استعمال <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>


+ 4 = 9