عرب في باريس... تواطؤ أنثوي في مدينة تشعر فيها أنك لا أحد

في معظم الكتب العربية التي قرأتها عن باريس لاحظت أنني اقرأ انطباعات مثقفين لا يكتبون أو يسجلون الحياة اليومية لهذه المدينة الصاخبة وإنما يذهبون في كتاباتهم لمناقشات فكريّة عن الفوارق بين الشرق والغرب.

علي المقري

هنادا طه لـ "المجلة" في "يوم اللغة الأم": لتكن العربية اللغةَ الأم للأطفال العرب

بعدما صار العالم يُسمى "قرية كونية كبرى"، وهيمن عليه فضاء التواصل والاتصالات الآنية بلغات شتى تفوق الحصر، خصّص يوم عالمي (21 فبراير/ شباط) للاحتفال باللغة الأم.

محمد أبي سمرا

عابد إسماعيل: أسوأ الترجمات تلك التي تتقيد بالمعنى القاموسي

ارتبط اسم الشاعر والمترجم السوري عابد اسماعيل، الذي درس الأدب الإنكليزي في جامعة نيويورك، بترجمات نوعية، وبات القارئ الحصيف مدركا أن وجود توقيع اسماعيل كمترجم على غلاف كتاب ما، هو ضمان على فرادته.

إبراهيم حاج عبدي

"صبي مكوجي"... و"برميل"... و"فجلة"

صار الأطفال العاملون مشهداً عادياً في دول كثيرة، ومنها الدول العربية، والعدد إلى ازدياد، رغم القوانين والاتفاقات والمواقف الحازمة ضد عمالة الأطفال، والجهود المبذولة لحمايتهم من الاستغلال الاقتصادي.

مارسيل نصر

من يحمي أيدي الأطفال العرب الصغيرة

أكثر من مئة وخمسين مليون طفل في العالم اغتُصبت طفولتهم في ميادين العمل، في ظروف صعبة وخطيرة، فاقمتها الأزمات الاقتصادية والصعوبات الاجتماعية والحروب والنزاعات الإقليمية والدولية والتغيرات المناخية.

محمد الشرقي